تجارب الكبسولة المبرمجة

تجارب الكبسولة المبرمجة

تجارب الكبسولة المبرمجة المعروفة باسم كبسولة البالون، وهي عبارة عن طريقة غير جراحية لا تؤدي إلى حدوث أي خطر أثناء تخسيس الجسم، لذا يقدم موقع صفحات  بعض التجارب للكبسولة المبرمجة، والتي من العمليات غير المكلفة، وذلك لأن تركيبها سهل، ولا تحتاج إلى أي استعدادات من قِبَل المريض.

تجارب الكبسولة المبرمجة

تجارب الكبسولة المبرمجة متعددة، ويمكن ذكر بعضها من خلال السطور التالية:[1]

التجربة الأولى

هذه التجربة لشخص عمره سبعة وعشرون عامًا، حيث يقول:

  • عانيت لفترة طويلة من الوزن الزائد، وحاولت خسارة الوزن من خلال عدة طرق، ولكن لم يكن هناك نتيجة مجدية.
  • بعد أن فشلت المحاولات كلهن قمت باستشارة دكتور متخصص، والذي اقترح بعض البدائل لخسارة الوزن، ومنها الكبسولة المبرمجة.
  • أكد الدكتور أنها سيكون لها تأثير كبير على نظامي الغذائي، حيث تعد كبسولة صغيرة تتصل بأنبوب ينتهي بكيس به ماء مقطر.
  • كما أوضح لي أن للكبسولة عمراً افتراضياً في المعدة، وعند خروجها سيعود جسمي لطبيعته بعد أن أكون أنقصت وزني.
  • وفي اليوم المحدد أعطاني الدكتور مهدئ للمعدة، ثم قمت بتناول الكبسولة، ثم قام بضخ كمية من الماء المقطر فيها حتى انتفخت.
  • أدى ذلك إلى التقليل من تجويف المعدة، ثم أزال الأنبوب الواصل إلى الكبسولة، وتركها داخل معدتي.
  • شعرت في البداية بغثيان، ولكن سرعان ما اختفى هذا الإحساس بعد مرور عدة أيام.
  • ساعدتني الكبسولة على الشعور بالامتلاء وفقدان الشهية.
  • وبعد مرور 4 شهور انتهى عمر الكبسولة الافتراضي، كنت قد خسرت نسبة كبيرة من وزني الزائد.
  • حرصت على الاستمرار في إنقاص وزني إلى أن وصلت لوزن مثالي خلال شهور.

التجربة الثانية

هذه التجربة لفتاة من الدنمارك، ويمكن توضيحها كالآتي:

  • كانت محبطة ويائسة بسبب الوزن الزائد، وغير قادرة على التعامل مع الآخرين.
  • قررت الاستعانة بالكبسولة المبرمجة للتخلص من هذا الوزن، وبالفعل بعد استخدامها تمكنت من فقدان 7 كيلو جرام خلال شهر واحد.
  • وبعد مرور الفترة المحددة لهذه الكبسولة داخل معدتها، ابتعدت تمامًا عن نظامها السيء، وقررت فقدان عشرين كيلو آخرين خلال الشهور القادمة.

التجربة الثالثة

تعد هذه التجربة من أكثر التجارب نجاحًا في عالم التخسيس، وترويها فتاة وتقول:

  • كنت أعاني من زيادة شديدة في الوزن أي سمنة مفرطة.
  • لجأت إلى طبيب متخصص لتجربة الكبسولة الذكية أو المبرمجة مرتين متتاليتين.
  • فقدت في المرتين ما لا يقل عن خمسين كيلو جرامًا من الوزن في عام واحد.
  • لم أكن شجاعة بالقدر الذي يجعلني أخضع لعملية جراحية أو تخدير، ولذلك قررت استخدام هذه التقنية المذهلة.
  • بعد مضي يومين على ابتلاع هذه الكبسولة عدت إلى حياتي بصورة طبيعية.
  • ساعدت الكبسولة على تنظيم الوجبات والتقليل من الشهية بشكل ملحوظ، الأمر الذي أدى إلى خسارة الوزن بشكل أسرع.

تجارب الكبسولة المبرمجة

مميزات الكبسولة المبرمجة

يوجد مميزات عديدة لاستخدام تقنية الكبسولة المبرمجة وهي:

  • مناسبة لمن يعاني من السمنة المفرطة، بعكس العمليات الأخرى مثل تحويل المسار أو التكميم الدقيق.
  • يمكن من خلالها خسارة الوزن بدون جراحة، كما تخرج من المعدة بكل سهولة أثناء التبرز.
  • يعتمد نجاح تقنية الكبسولة المبرمجة على اتباع الأنظمة الغذائية الجيدة بعد انتهاء عمرها الافتراضي.
  • لا يستلزم التخدير عند بلع الكبسولة، بل تحتاج فقط إلى رش مخدر عبر الحلق، حتى لا تؤدي إلى حدوث ارتجاع.
  • لا تؤثر على المعدة خلال فترة وجودها داخل المعدة، أو بعد خروجها، ولا تقلل من حجمها.

من خلال هذا المقال يكون قد تم التعرف تجارب الكبسولة المبرمجة، والتي تسهم في تخفيف وزن الجسم لدى من يعانون من سمنة مفرطة، كما تم توضيح بعض مميزات هذه الكبسولة الذكية.

أسئلة شائعة

  • ما أضرار الكبسولة المبرمجة؟

    قد تسبب الكبسولة المبرمجة في بعض التقلصات والغثيان.

  • هل يعود الوزن بعد الكبسوله الذكيه؟

    نعم من الممكن زيادة الوزن بعد إزالة الكبسولة؛ ولذلك يجب اتباع نظام غذائي بعد الكبسولة.

  • الكبسولة الذكية كم تنزل؟

    تساعد الكبسولة الذكية على خسارة ما بين 20 إلى 30 كيلو.

المراجع

  1. ^osamataha.health , How it's Performed , 02/01/2023

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *