تجارب عملية انحراف الحاجز الأنفي

تجارب عملية انحراف الحاجز الأنفي

تجارب عملية انحراف الحاجز الأنفي يخضع لها العديد من الأشخاص الذين يعانون من مشكلات في التنفس والتقاط الهواء بشكل طبيعي سليم، تلك المشكلة التي تسبب اضطرابات النوم والشخير ونوبات الصداع، لذلك يهتم موقع صفحات بتقديم تجارب عدد ممن أجروا عملية تعديل الحاجز الأنفي وأثر تلك العملية على تحسين التقاطهم للهواء وعلاج التهابات الجيوب الأنفية.

تجارب عملية انحراف الحاجز الأنفي

يمكن من خلال التالي الاطلاع على تجارب العديد ممن أجروا عملية تعديل الحاجز الأنفي وأثر العملية عليهم:

التجربة الأولى مع عملية انحراف الحاجز الأنفي

يروي تلك التجربة أحد الشباب من قطر كما يلي:

  • يقول الشاب أنه كان يعاني منذ الصغر من التهابات في الجيوب الأنفية مزمنة.
  • كانت تلك الالتهابات تسبب له في كثير من الأحيان ضيقاً في التنفس ونوبات صداع وألم شديد في الأنف.
  • يقول الشاب أنه في إحدى سفرياته إلى فيتنام وحين كان في كهف أسفل الأرض أصابه الاختناق، وكان أن يموت بسبب ضيق النفس.
  • قرر الشاب إجراء تعديل في الحاجز الأنفي بعد رجوعه إلى بلده وهو ما تم بالفعل.
  • يقول الشاب أن صحته تغيرت إلى حد بعيد بعد العملية، واختف الأرق وتقطع النوم الذي كان يعاني منه، كما شعرت بزيادة دخول الهواء إلى صدره وهو ما ساعد على تحسين حالته الصحية والنفسية.

التجربة الثانية مع تعديل انحراف الحاجز الأنفي

تروي تجربة تعديل الحاجز الأنفي إحدى الفتيات كما يلي:

  • تقول الفتاة صاحية التجربة أنها كانت تعاني منذ صغرها من العطاس المتكرر وضيق النفس والتهابات الجيوب الأنفية.
  • عندما زارت الفتاة الطبيبة المختصة أخبرتها أن هناك انحرافاً في الحاجز الأنفي لديها وهو ما يستدعي إجراء عملية بسيطة لتعديله.
  • تقول الفتاة أنها رفضت العملية وخافت منها، ولكن في فصل الشتاء الماضي أصابها الزكام، والذي ضاعف من معاناتها في التقاط الهواء والتنفس.
  • زارت الفتاة طبيباً آخر أخبرها بأهمية إجراء تعديل الحاجز الأنفي بسرعة.
  • تكمل الفتاة أنها خضعت للعملية، والتي بدأت في الساعة الثامنة صباحًا، وفاقت من التخدير بعد ساعتين فقط ورجعت إلى بيتها في اليوم نفسه.
  • بعد فترة النقاهة تحسنت أحوال الفتاة الصحية، وندمت على الفترة التي ضيعتا قبل إجراء العملية.

تجارب عملية انحراف الحاجز الأنفي

التجربة الثانية مع عملية انحراف الحاجز الأنفي

يمكن التعرف على ملامح التجربة الثالثة من تجارب عملية الحاجز الأنفي فيما يلي:

  • تقول السيدة صاحبة التجربة أنها قررت إجراء تعديل الحاجز الأنفي كما نصحها الأطباء.
  • توجهت السيدة مع زوجها إلى المستشفى بعد الامتناع عن الطعام والشراب من الليل.
  • خضعت السيدة لتعديل الحاجز الأنفي، وعادت إلى بيتها بعد ثلاث ساعات فقط من بداية العملية.
  • تقول السيدة أنها في اليوم الأول كانت تشعر ببعض الدوار بسبب التخدير، كما كانت تتنفس من فمها لوجود الضمادات على الأنف.
  • بعد عدة أيام عادت السيدة إلى ممارسة حياتها الطبيعية، وشعرت بتحسن كبير في تنفسها وانتظام نومها.

أعراض انحراف الحاجز الأنفي

هناك عدد من أعراض الانحراف في الحاجز الأنفي نقدمها فيما يلي:[1]

  • انسداد إحدى فتحتي الأنف أو كليهما.
  • الإصابة بنزيف الأنف أو الرعاف.
  • الشخير والتنفس بصوت مرتفع في أثناء النوم.
  • الشعور بآلام في الوجه، لا سيما في المناطق حول جانبي الأنف.

ختامًا؛ وفي نهاية هذا المقال يكون قد تم التعرف عن تجارب عملية انحراف الحاجز الأنفي، مع النتائج الإيجابية لعملية تعديل الحاجز الأنفي والأعراض التي قد تشير إلى وجود انحراف في غضاريف الأنف.

أسئلة شائعة

  • هل يعود الانحراف بعد العملية؟

    قد يعود الانحراف بعد عملية التعديل إذا تعرض الشخص لضربة قوية على الأنف، أو عند الإصابة لالتهاب شديد.

  • هل يتغير شكل الأنف بعد إجراء عملية انحراف الوتيرة؟

    عملية تعديل انحراف الحاجز الأنفي تقوم بتعديل الغضاريف الداخلية في الأنف؛ وبالتالي لا تؤثر على الشكل الخارجي للأنف.

  • هل يكبر الانف بعد عملية الانحراف؟

    في الغالب لا تؤثر العملية على حجم الأنف الخارجي، ولا تتسبب في زيادة حجمه.

المراجع

  1. ^mayoclinic.org , Deviated septum , 15/01/2023

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *