تجربتي مع الميلاتونين

تجربتي مع الميلاتونين

جدول المحتويات

تجربتي مع الميلاتونين من أكثر التجارب المميزة بالنسبة لي، حيث كنت أشكو من عدة مشاكل، وساعدني هذا الدواء في حلها، ولذلك قررت أن أقوم بتوضيح تجربتي من خلال هذا المقال عبر موقع صفحات، بالإضافة إلى عرض الفوائد الجمة لحبوب الميلاتونين.

تجربتي مع الميلاتونين

يمكن شرح تجربتي من خلال بعض النقاط البسيطة:

  • في بادئ الأمر كنت أنام ثماني ساعات كل يوم، حتى يحصل جسمي على قسط كافِ من الراحة.
  • ظللت على هذا الحال لعدة سنوات، ولكني مررت ببعض الأزمات النفسية التي كانت تعيق نومي إلى حد بعيد.
  • كنت أستلقي في الفراش ليستريح عقلي ورأسي وجسمي، ولكني لا أستطيع الراحة بسبب القلق الشديد.
  • قررت شرب المشروبات التي تؤدي إلى الاسترخاء كالنعناع أو اليانسون، ولكن لم تجدي نفعًا.
  • وحينها قررت أن أستشير طبيباً متخصصاً، حيث اكتشفت أن هذا الأمر بدأ في التأثير على معظم وظائف جسمي.
  • شرحت للطبيب ما أشعر به مثل عدم قدرتي على التركيز كالسابق، والشعور بالصداع والدوخة في معظم الأوقات.
  • كما لاحظ الطبيب شحوب وجهي، وسألني “هل تتناولين مشروبات غنية بالكافيين كالقهوة أو الشاي؟”، وكانت إجابتي “لا”.
  • أوضح لي أن الأمر يمكن أن يكون بسبب حالة نفسية غير جيدة أدت إلى الإصابة بالأرق، ونصحني بتناول الميلاتونين.
  • قمت بتناول قرص من أقراص الميلاتونين في مساء اليوم نفسه، مما جعلني أنام نوماً عميقاً بعد حوالي ثلث ساعة من تناوله.
  • وفعلاً كنت أحتاج إلى راحة ذهنية وبدنية منذ فترة، مما جعلني أواظب على أخذ الجرعة التي وصفها الطبيب يومياً في موعدها المحدد.
  • بعد فترة من تناول الميلاتونين قرر الطبيب أن أتوقف عن أخذ الميلاتونين؛ لأنني لا أحتاج إليه.
  • وذلك بعد أن أخبرته أن نومي عاد إلى طبيعته، كما أكد لي أن عقلي قد حصل على المزيد من الهدوء والراحة.

تجربتي مع الميلاتونين

فوائد استخدام حبوب الميلاتونين

هناك العديد من الفوائد لاستخدام الميلاتونين ومنها:[1]

  • تنظم الساعة البيولوجية للجسم من خلال مساعدته على النوم بشكل جيد والاسترخاء.
  • يعمل هذا الدواء على ضبط ضربات القلب، كما تسهم في ضبط نسبة الهرمونات لدى المرأة، مما يؤدي إلى انتظام الدورة الشهرية.
  • تسهم هذه الحبوب في الحد من تحفيز الخلايا السرطانية، مما يؤدي إلى التقليل من احتمال الإصابة بسرطان في الثدي.
  • تعزز جهاز المناعة؛ مما يزيد من قدرة جسم الإنسان على مواجهة الأمراض.
  • تساعد أقراص الميلاتونين على حماية شبكية العين من الإصابة بضمور بقعي، وهو مرض يصيب معظم الأشخاص عند التقدم بالعمر.
  • يعالج الميلاتونين الأرق الليلي، والذي يتسبب في النوم متأخرًا؛ ومن ثم الاستيقاظ متأخرًا أو عدم الاكتفاء بعدد ساعات النوم.
  • يؤدي تناول الميلاتونين بشكل منتظم إلى تهدئة الأعصاب.
  • تعمل حبوب الميلاتونين على علاج قرحة المعدة والتخفيف من حدة الألم الناتج عنها.
  • تسهم في التخلص من الأعراض المصاحبة للاكتئاب الموسمي، وذلك من خلال تنظيم عدد ساعات النوم، مما يؤدي إلى تحسين الحالة النفسية.

من خلال تجربتي مع الميلاتونين استطعت أن أعود إلى حالتي الطبيعية، وأن أحصل على قدر كافِ من الراحة من خلال النوم المتواصل والمنتظم، حيث يساعد الميلاتونين على تحقيق ذلك بكل سهولة.

أسئلة شائعة

  • هل أخذ الميلاتونين يوميا مضر؟

    لا يعد الميلاتونين مضراً في حالة استخدامه على المدى القصير.

  • متى يبدا مفعول حبوب الميلاتونين؟

    يبدأ مفعول الميلاتونين بعد 30 دقيقة من تناوله.

  • هل الميلاتونين مخدر؟

    لا يعد من الحبوب المخدرة، ولكن يساعد المريض على النوم من 8 إلى 12 ساعة بدون أرق.

المراجع

  1. ^mayoclinic.org , Melatonin , 25/12/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *