تجارب السيدات مع الورم الليفي

تجارب السيدات مع الورم الليفي

تجارب السيدات مع الورم الليفي، هي أورام حميدة تظهر بالرحم بدءاً من مرحلة بلوغ الفتيات لا سيما في أوقات الحمل، وبعد انقطاع الطمث، لذلك يهتم موقع صفحات بعرض العديد من تجارب السيدات مع الورم الليفي، كما سيتم التعرف على أهم الأعراض التي تشير إلى احتمال الإصابة بتلك الأورام.

تجارب السيدات مع الورم الليفي

فيما يلي يمكن التعرف على تجارب بعض النساء مع الورم الليفي:

التجربة الأولى مع الورم الليفي

أول تجربة للسيدات مع الورم الليفي تتمثل فيما يلي:

  • تقول السيدة صاحبة التجربة أنها كانت تعاني كثيرًا من الورم الليفي على الرحم.
  • انتشار تلك الأورام سبب لها الإجهاض أكثر من مرة.
  • تقول السيدة أنها زارت الكثير من الأطباء بلا جدوى، على الرغم من التحاليل والفحوصات التي كانت تجريها في كل مرة.
  • أخبرها الطبيب أن هناك احتمالاً لإزالة الرحم؛ بسبب تلك الأورام وهو ما سبب لها الحزن والألم؛ حيث إنها لم تنجب بعد.
  • نصحتها صديقة لها بطبيب مشهور في أمراض النساء، والذي بعد الفحص أخبرها بإمكانية العلاج الجراحي من خلال عملية قسطرة بسيطة.
  • خضعت السيدة للعملية التي لم تستغرق الكثير من الوقت، وبعد فترة تأخرت الدورة الشهرية عندها، واتضح أنها حامل، ووضعت طفلها بسلام.

التجربة الثانية مع الورم الليفي

التجربة الثانية من تجارب الورم الليفي في الرحم تتمثل في النقاط التالية:

  • تقول السيدة صاحبة التجربة أنها كانت حاملاً، وكانت تشعر بالكثير من الفرحة والسعادة بحملها.
  • عند متابعة الحمل أخبرتها الطبيبة أن حملها قد لا يكتمل بسبب وجود أورام ليفية على الرحم بكميات كبيرة.
  • بعد عدة شهور بالفعل حدث الإجهاض وهو ما سبب لها الكثير من الحزن والقلق على المستقبل.
  • أخبرتها الطبيبة أن الورم الليفي على الرحم هو ورم حميد، ويمكن علاجه، ولا يشكل عائقاً للحمل.
  • بدأت الطبيبة معها في علاج الورم الليفي بالأدوية، كما بدأت في إعطائها إبراً لتنشيط المبايض.
  • بعد عدة شهور من المتابعة والعلاج حدث الحمل والحمد لله، وتمت الولادة بشكل طبيعي وابني الآن يبلغ من العمر ثلاث سنوات.

التجربة الثانية مع الورم الليفي

التجربة الثالثة

يمكن التعرف على ملامح التجربة الثالثة مع الورم الليفي فيما يلي:

  • تقول السيدة صاحبة التجربة أن الحمل لديها تأخر، على الرغم من زواجها منذ فترة وهو ما دفعها لزيارة الطبيب.
  • أخبرها الطبيب أن سبب تأخر الحمل هو ورم ليفي على الرحم، والذي يمكن علاجه بالقسطرة بسهولة.
  • بالفعل قام الطبيب بعلاج الورم عن طريق القسطرة الطبية.
  • بعد العملية بعدة شهور شعرت المرأة ببوادر الحمل وعند إجراء التحاليل تأكدت من حدوث الحمل.

أعراض الورم الليفي

هناك العديد من الأعراض التي تدل على وجود الورم الليفي نتعرف عليها فيما يلي:[1]

  • زيادة كمية الدم النازل من المرأة في الدورة الشهرية.
  • إصابة المرأة بالتقلصات نتيجة نوبات الإمساك التي تتعرض لها.
  • زيادة مرات الشعور بالتبول.
  • الإصابة بألم في مؤخرة الظهر وفي الساقين.
  • انتفاخ البطن في حالة انتشار الورم وزيادة حجمه على الرحم.
  • إصابة المرأة بالبواسير في بعض الأحيان.

ختامًا؛ يكون قد انتهى هذا المقال بعد أنّ تم التعرف على تجارب السيدات مع الورم الليفي، كما تم التعرف على تأثير تلك الأورام على الحمل واستمراره.

أسئلة شائعة

  • كيف يصغر الورم الليفي؟

    الورم الليفي في الرحم لوحظ أنه يصغر مع نقص هرمون الأستروجين في جسم المرأة، ويزيد حجم الورم مع زيادة الهرمون.

  • هل فيتامين د يعالج تليف الرحم؟

    أجريت عدة تجارب في الولايات المتحدة الأمريكية أثبتت فاعلية فيتامين د في تقليل انتشار الورم الليفي في الرحم والقضاء عليه.

  • هل يوجد علاج للورم الليفي غير العمليه؟

    تعتبر القسطرة هي أفضل وسيلة لإزالة الورم الليفي في الرحم بأقل ضرر دون الحاجة لإزالة الرحم.

المراجع

  1. ^mayoclinic.org , Uterine fibroids , 10/01/2023

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *