هل يجوز اكل الضبع

هل يجوز اكل الضبع

جدول المحتويات

هل يجوز اكل الضبع؟ هو أحد الأسئلة التي يحاول بعض الأشخاص معرفة الحكم لها، لأن الله تعالى لم يُحل لعباده أن يتناولوا كل أنواع اللحوم، بل هناك بعض لحوم الحيوانات التي يحرّم أكلها مثل الخنزير، فهل يجوز أكل لحم الضبع أم لا؟ هذا سوف يكون موضوع مقالنا في موقع صفحات في السطور التالية.

هل يجوز اكل الضبع

يجوز أكل لحم الضبع لأنه يُعتبر من الصيد الحلال، وقد دل على ذلك بعض الأحاديث الواردة عن النبي صلى الله عليه وسلم ومنها حديث جابر بن عبدالله قال: (قلتُ لِجابرٍ : الضَّبُعُ صَيدٌ هيَ ؟ قالَ : نعَم ، قلتُ آكلُها قالَ نعَم قلتُ أقالَهُ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ؟ قالَ : نعَمْ)[1]، ولم يرد أي أحاديث فيما يخص أكل النبي صلى الله عليه وسلم للحم الضبع، ولكن جواز تناول لحم الضبع جاء عن الكثير من الصحابة الذين كانوا يصطادون الضباع ويتناولونها ويقدمونها على موائدهم، ومنهم ابن عباس، كذلك لم يرَ أي أحد من الصحابة شيئًا في تناول لحم الضبع وصيدها ووضعها على الموائد مع الطعام.[2]

صحة حديث الضبع صيد

حديث الضبع هو من الأحاديث الصحيحة التي وردت بنص ثابت ونص الحديث هو:([قول النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ في الضبعِ] : إنها صيدٌ)[3]، وينص الحديث على أن الضبع صيد مثله مثل باقي أنواع الصيود، فإن الله تعالى لا يبيح أمرًا إلا وفيه الخير لعباده، ولا يمنع أمرًا إلا وفيه الشر الكثير، لذا فإن الأشخاص الذين أكلوا من لحم الضبع وجدوا أن فيه حلولاً للكثير من المشاكل الصحيّة التي يعاني منها بعض الأشخاص، فمتى اصطاد المسلم الضبع، وذبحه على الطريقة الإسلاميّة، ونظّفه، وأخرج ما في جوفه من مستقذرات، وطبخه، ثم أكله، فهذا كله جائز ومباح، ولم يرد أي دليل عن النبي -صلى الله عليه وسلم- ولا صحابته بتحريم أو منع أكل لحم الضبع، وما ورد هو إباحة صيده وأكله.[4]

في نهاية مقالنا القصير هذا نكون قد تعرفنا على هل يجوز اكل الضبع حيث بيّنا حكم ذلك الأمر، وتعرفنا على صحة حديث الضبع صيد حيث بينا مدى صحة هذا الحديث.

المراجع

  1. ^صحيح الترمذي ,  جابر بن عبدالله ، الألباني ،صحيح الترمذي ، 1791 ،صحيح
  2. ^islamweb.net , حكم أكل الضبع , 05/12/2022
  3. ^مجموع فتاوى ابن باز , الراوي : - ،ابن باز ، مجموع فتاوى ابن باز ، 34/23 ، صحيح 
  4. ^binbaz.org.sa , حكم أكل الضبع , 05/12/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *