الرقم التسلسلي لانضمام الكويت للامم المتحدة هو

كتابة : عمرو عيسى بتاريخ : 26 فبراير 2021 , 21:40

الرقم التسلسلي لانضمام الكويت للامم المتحدة هو الرقم الذي جعل الكويت تشعر بالاستقلال والرضا، وذلك بسبب اعتراف العديد من الدول المنضمة للأمم المتحدة بانضمام الكويت إليهم، حيث كانت الكويت تسعى لهذا الانضمام لتأخذه كوسيلة لدعم تحقيق الحياة التي تطلع لها ولشعبها، وموقع صفحات سيقوم بعرض كافة التفاصيل عن الرقم التسلسلي لانضمام الكويت للامم المتحدة.

الرقم التسلسلي لانضمام الكويت للامم المتحدة هو

لقد انضمت الكويت في الـ14 من مايو عام 1963م إلى الهيئة الخاصة بالأمم المتحدة، أي مر على ذلك ما يقرب من 60 عامًا، وجاء هذا الانضمام نتيجة للتوصية التي قدمها مجلس الأمن، وبذلك أصبح الرقم التسلسلي لانضمام الكويت للامم المتحدة هو 111.

وقد خاطب الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح الجمعية العامة بعد صدور القرار الذي نص على قبول الكويت ضمن منظمة الأمم المتحدة قائلاً:

  • “إن انتماء الكويت إلى النشاط الدولي يدل بوضوح على أن الاستقلال والعضوية في الأمم المتحدة ليسا نهاية بحد ذاتها بل هما وسيلتان للمشاركة في المسؤولية لتحقيق حياة أفضل لشعبها وشعوب دول العالم”.

أهداف تسعى لها دولة الكويت

قامت الكويت بوضع عدد من الأولويات قبل أن تنضم لمجلس الأمن، وكان من أهمها الدفاع عن العديد من القضايا الإسلامية والعربية وعلى رأسهم القضية الفلسطينية، بالإضافة إلى محاولة منع حدوث نزاعات وتحسين الأوضاع الدبلوماسية الوقائية.

تعد الكويت من أكثر الدول التي تسعى لتعميم السلام، كما تحاول أن تعزز المبادئ التي تقوم على احترام حقوق الأنسان، وقد ظهر ذلك حين كانت تساعد الدول المنكوبة، حتى أن الأمم المتحدة قامت بمنح لقب قائد العمل الإنساني للأمير الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.

جاء ذلك تقديرًا منهم لما يقوم به من دور كبير في النهوض بالعمل الإنساني، وقد استحقت الكويت أن تفوز بعضوية مجلس الأمن الدولي في عامي 1979 و1978كممثلة للدول العربية، وذلك نظرًا لدعمها وتأييدها لحق تقرير المصير لكل أمة.

المشروعات التنموية التي قامت بها الكويت

تهدف الكويت إلى عمل مبادرات لتحفيز الاقتصاد في الدول، حيث تسعى لرفع مستوى المعيشة للفرد، وكانت الكويت قد أنشأت لذلك صندوق الحياة الكريمة، وقامت الكويت بوضع مائة مليون دولار به، وذلك بهدف مساعدة الدول المتضررة من زيادة أسعار المواد الغذائية.

بالإضافة إلى مكافحتها الفقر في إفريقيا من خلال تخصيصها 300 مليون دولار، وقد قامت بذلك عن طريق البنك الاسلامي للتنمية.

كما انشأت الكويت الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية عام 1961م، وقد قام هذا الصندوق بتقديم المساعدة للعديد من الدول يصل عددها إلى 100 دولة فأكثر، وقد أنفق هذا الصندوق ما يقرب من 20 مليار دولار في هذه المساعدات.

على الرغم من أن دولة الكويت تعد من الدول النامية بعض الشيء إلا أنها تقوم بتقديم مساعدات للتنمية بمعدل يتجاوز النسبة المفروضة في المؤتمرات الدولية.

الكويت أثناء الاحتلال العراقي

أثناء تعرض الكويت للاحتلال العراقي لم تنسى دورها حول الاهتمام بدول العالم وقضاياها، حيث ألغت كافة الفوائد التي كانت موضوعة على القروض.

كما بحثت مع الدول شديدة الفقر كيفية التخفيف عنها، ونتيجة لذلك قامت بالفعل بإلغاء العديد من الديون من على بعض الدول.

إنجازات ساعدت في الانضمام للأمم المتحدة

انضمت الكويت ف 1960 إلى منظمة الصحة العالمية، ووصلت أن تأخذ قيادة الأمور وأن تكون من الأعضاء الأساسيين في المجلس التنفيذي للمنظمة عام 1980.

كما قامت بالانضمام إلى منظمة العمل الدولية عام 1960 أيضًا، وقامت بمشاركة فعالة في كافة المؤتمرات التي تم عقدها من قبل المنظمة، وقد أعطت الكويت أهمية للقرارات التي أقرتها المنظمة والتوصيات التي أعلنتها مما ميز الدور الكويتي في حركة العمل الدولية.

ومساهمات الكويت لم تتوقف عند حد معين، فهي تدعم كافة البرامج التنموية في الأمم المتحدة، كما تساند في النهوض بالاقتصاد دون تردد في الاستعانة ببرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، كنوع من أنواع المساعدة الفنية.

بهذا نجد أن الرقم التسلسلي لانضمام الكويت للامم المتحدة هو 111، بالإضافة إلى أننا تطرقنا لبعض الجهود التي قامت بها الكويت لتستحق هذا الانضمام، كما حددنا أهم الأهداف التي وضعتها الكويت، ونتمنى أن نكون قد أفدناكم.

الوسوم

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *