هل الغازات من علامات الحمل أم لا

كتابة : عمرو عيسى بتاريخ : 28 مارس 2021 , 20:25

هل الغازات من علامات الحمل ؟ وكيف يمكن تخفيفها؟ وهل هي شيء طبيعي في هذه الفترة؟ أم تكون عرض من أعراض سن اليأس أو الدورة الشهرية؟ الغازات شيء طبيعي يمر به كل إنسان ولكن في مراحل معينة قد تكثر هذه الغازات عن النسبة الطبيعية التي تحدث بها، لذا من خلال موقع صفحات سنجيب اليوم على هل الغازات من علامات الحمل؟ وسنتطرق إلى كافة المعلومات التي تثري الموضوع.

هل الغازات من علامات الحمل

في حالة المرأة المتوجة تكون هناك حيرة هل الغازات من علامات الحمل أم قد تكون قولون عصبي أو شيء آخر؟ ذلك لأن الغازات عرض من أعراض الحمل فعلًا، وذلك بسبب الآتي:

  • في الحمل تزداد نسبة هرمون البروجيستيرون عن المعدل الطبيعي مما يؤدي إلى حدوث ارتخاء للجسم وخاصة الأمعاء، مما يجعل عملية الهضم تتم ببطء فيؤدي هذا لشعور الحامل بالغازات أكثر من الوضع الطبيعي.

لكن هل بالضرورة أن وجود غازات يعني حمل؟ بالطبع لا، لكن قد يختلط الأمر على البعض خاصة في حالة الحمل الكاذب الذي لا يكون في حقيقته سوى انتفاخ وغازات محتبسه في الجسم بالإضافة إلى البول والبراز، مما يجعل البعض يشخص ذلك كحمل خاصةً بوجود البطن المنتفخة.

لكن الذي قد يفرق بين الاثنين هو الأعراض الأخرى التي تظهر على الجسم وهي:

  • الشعر بوجع أو ورم في الثدي.
  • توقف الدورة الشهرية.
  • الغثيان وخاصة الغثيان الصباحي.
  • انفتاح الشهية.

اقرأ أيضًا: كم عدد السعرات الحرارية في المعصوب وأنواعه وفوائده المتعددة

علامات كاشفة للحمل

إذا كانت المرأة مصابة بالغازات فيجب عليها معرفة كيف يتم التفرقة بين الحمل الحقيقي والكاذب والحيض عن طريق تحري الأعراض الحقيقية للحمل والتي تتمثل في الآتي:

  • وجود تغير في أحد الثديين أو كلاهما، ويرجع ذلك إلى التغير الهرموني الذي تمر به الحامل.
  • قد يحدث انتفاخ للوجه أو الأطراف.
  • توقف الدورة الشهرية: وهو أبرز ما يميز الحمل ولكن يجب التحقق من باقي الأعراض مع توقف الدورة حيث إنها تقف أحيانًا بسبب الإجهاد النفسي.
  • الغثيان: غالبًا ما يلازم الحامل الشعور الدائم بالغثيان وبخاصة في الثلث الأول من الحمل وعلى وجه الأخص الغثيان الصباحي.
  • الدوخة من أقل مجهود.
  • الشعور بألم في الظهر وخاصة في منطقة أسفل الظهر.
  • الصداع المتقطع بانتظام.
  • إدرار البول: وذلك لأن ضغط الرحم على المثانة بالإضافة إلى زيادة الدم الواصل إلى الكلى يؤديان معًا إلى زيادة مرات التبول.
  • الشعور بالتعب والإرهاق.
  • حاسة الشم تزداد قوتها لدى الحامل فيزداد تحسسها تجاه الروائح حتى العطور وبخاصة الأطعمة واللحوم والبيض.
  • قد تجد المرأة قطرات دم بسيطة على ملابسها الداخلية.
  • الوحم: أي اشتهاء نوع معين من الطعام بشكل خاص.
  • الإمساك.

بالإضافة للأعراض السابقة يمكن للمرأة التأكد من الحمل بعد مرور فترة على شعورها الغير طبيعي بالغازات من خلال اللجوء إلى عمل تحليل دم، ولكن يجب مراعاة أن يمر أسبوعان على الأقل على بداية الغازات ذلك لأن تحليل الدم لا يُظهر الحمل إلا بعد مرور 10 أيام على الأقل من فترة التخصيب.

كما يمكن للمرأة الاستعانة باختبار حمل منزلي بعد فترة شهر مثلًا على شعورها بالأعراض في حالة تعثر الذهاب إلى الطبيب المختص أو إجراء الفحص المطلوب.

الفترات التي تكثر فيها الغازات لدى النساء

تمر المرأة خلال حياتها بعدة تغيرات هرمونية، هذه التغيرات قد يصحب بعضها حدوث انتفاخ في البطن وتكثر الغازات لدى المرأة في تلك المرحلة، لذا سنقوم بتوضيح ما هي الحالات التي يكثر فيها وجود الغازات لدى النساء فيما يلي:

أولًا: اقتراب الانقطاع الدائم للدورة الشهرية

في هذه الفترة تكون الغازات عرض من الأعراض التي تلاحظها المرأة، إلا أنه لا يعني بالضرورة أن موعد انقطاع الدورة قد اقترب بل قد يكون بسبب شيء آخر، لذا فالفيصل في تحديد هذا هو باقي الأعراض التي تصاحب كثرة الغازات وهي:

  • مرور فترة على عدم انتظام مواعيد الحيض.
  • زيادة العرق.
  • اكتساب المزيد من الوزن.
  • العصبية والشعور بالاكتئاب أو الاختناق.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم عن الطبيعي.
  • الشعور كأن الجسم يتوهج من الحرارة.
  • تغيرات في البشرة والشعر.
  • تغيرات في نفسية المرأة تؤدي إلى اضطرابات في الرغبة الجنسية.

ثانيًا: اقتراب موعد الحيض

قبل نزول دم الحيض بفترة من أسبوع إلى 5 أيام، تشعر المرأة بأعراض أخرى غير الغازات وهي:

  • الشعور أن جلد الثدي حساس أو شعور بانتفاخ وآلم في هذه المنطقة.
  • قد ينتفخ الجسم عند بعض النساء نتيجة انحباس السوائل داخله.
  • الشعور بالرغبة في البكاء على أصغر الأسباب.
  • المزاجية والتقلب في المشاعر.
  • ظهور بعض حبوب في الوجه أو الجسم.

ثالثًا: أمراض المبايض

هنا قد لا تشعر المرأة بوجود شيء غريب، فكثيرًا ما تكتشف النساء تكيس المبايض ومشاكلها بالصدفة أو عند تأخر الحمل، إلا أن الغازات تكون إحدى أعراض وجود مشكلات في المبايض.

أسباب عامة لانتفاخ البطن والغازات

قد لا تدل الغازات على حمل أو حمل كاذب أو اقتراب الحيض وما إلى ذلك، فقد تكون عرض لشيء آخر مثل: (الإمساك، القولون العصبي، تناول أطعمة صعبة الهضم) وغيرها من الأمور، إلا أن هذا سهل اكتشافه وعدم ربطه بأي مما سبق لأن الغازات هنا تكون مؤقتة وسرعان ما تزول.

تخفيف غازات الحمل

بعد أن أجبنا على هل الغازات من علامات الحمل؟ يمكننا أن نقول إن الغازات شعور غير مريح يسبب الإحراج للمرأة وسط الآخرين خاصة في حالة الحمل حيث إن المرأة عندها لا تملك من أمرها الكثير، لذا فيمكن اتباع النصائح التالية لتخفيف الانتفاخ الناتج عن حدوث حمل كالآتي:

  • شرب 2 لتر على الأقل من السوائل يوميًا: ذلك لأن الماء يقي الجسم من الإمساك مما يخفف من الغازات الإضافية التي قد تنجم عن الإمساك، كما عد واقي من الإمساك والإسهال.
  • ممارسة تمارين رياضية خفيفة مناسبة للحوامل.
  • ينبغي تناول غذاء صحي شامل جميع العناصر الغذائية وبخاصة الألياف.
  • تناول وجبات غذائية صغيرة.
  • يجب تناول مشروب الزنجبيل، والليمون البارد، والنعناع، واليانسون ذلك لما لهذه المشروبات من قدرات مهدئة للقولون وطاردة للانتفاخات.
  • التمهل في مضغ الطعام حتى يسهل على المعدة هضمه.
  • السعي إلى الحركة حتى ينشط الجسم، وتجنب الجلوس لفترات طويلة.
  • تجنب المشروبات الغازية والمشروبات الفوارة.
  • يجب تجنب السكريات لتسببها الطبيعي في حدوث الغازات وانتفاخات البطن.
  • تجنب المعلبات.
  • عدم حبس الغازات فعليكِ التوجه إلى المرحاض فور شعورك بالرغبة في ذلك.
  • تجنب ارتداء الملابس الغير مريحة أو الضيقة، حيث تؤدي إلى الشعور بالاختناق.
  • ينبغي تجنب بعض الأطعمة التي تسبب الغازات حتى للشخص العادي مثل: البصل، الكرنب، القرنبيط، الملفوف، الفاصولياء.
  • تجنب المنبهات والكافيين.
  • يجب تجنب الطعام الجاهز والمقليات لأنها صعبة الهضم.

خطورة الغازات في الحمل

هل الغازات من علامات الحمل المضرة؟ لا لكن قد تصبح خطيرة في الحالات التالية:

  • في حالة طالت فترة الإمساك أكثر من 7 أيام.
  • التسبب في ألم شديد تزيد مدته عن النصف ساعة.
  • احتباس الغازات لدرجة الشعور بالامتلاء والانتفاخ والرغبة في القيء.
  • تغير لون البراز إلى الأسود أو ما يقاربه.

إذا شعرت الحامل بأي من هذه الأعراض يجب التوجه الفوري لاستشاره الطبيب المختص حتى يشخص الحالة ويتم تدارك الامر في بدايته عن كان هناك ما يقلق في الأمر.

قدمنا لكم في هذا الموضوع إجابة شافية ووافية حول سؤال هل الغازات من علامات الحمل؟ بالإضافة إلى عرضنا لكل المعلومات التي تتعلق بالموضوع وتفيد الأم الحامل، ذلك لأن موضوع غازات الحامل ليس شيء عارض يمر مرور الكرام بل يجب التعرف على كيفية التعامل معه حتى يتم تجنب أي مضاعفات قد تحدث وتجنب العديد من الواقف المحرجة.

الوسوم

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *