علامات الحمل بولد

كتابة : عمرو عيسى بتاريخ : 14 مارس 2021 , 20:43

علامات الحمل بولد هي أحد الأمور التي تنتشر بين الأمهات خلال فترة الحمل، والتي يمكنكِ من خلالها التنبؤ بأن المولود القادم سيكون ذكرًا، كما أن تلك العلامات عادةً ما تظهر خلال الشهور الأولى من الحمل، ومن خلال الجولة التي سيصحبكِ بها موقع صفحات سيمكنكِ الاطلاع على أشهر علامات الحمل بولد، مع بعض المعلومات الخاصة بهذا الشأن.

علامات الحمل بولد

توجد بعضًا من علامات الحمل بولد التي هي بمثابة ثوابت لدى بعض السيدات، والتي تتضمن الشعور بالغثيان وتسارع نبضات القلب، وغيرها من العلامات المتنوعة، ولكن تجدر الإشارة إلى أن البعض من تلك العلامات عادةً ما يكون صحيحًا والبعض الآخر ليس كذلك.

أما عن علامات الحمل بولد المنتشرة بين الأمهات، فإنها تتضمن الرغبة الشديدة في تناول بعض الوجبات الغذائية المعينة، والتعرض لبعض مشاكل البشرة، إلى جانب إمكانية التعرض للغثيان في الصباح وتغير لون البول، والعديد من الأعراض والعلامات الأخرى التي سنعرضها لكم بشكل أكثر تفصيلًا في السطور المقبلة.

على الرغم من وجود بعض العلامات المتباينة التي يمكنكِ من خلالها الاستدلال على جنس المولود القادم والتنبؤ به، إلا أنه علميًا يتم تحديد نوع الجنين في الأسبوع الحادي عشر من الحمل، كما يمكن للأمهات التعرف على جنس الجنين من خلال جهاز الأمواج الفوق صوتية والمعروف باسم “السونار”، ومن ثم فلا توجد علامات أكيدة للاستدلال على جنس الجنين قبل الموعد السابق الإشارة إليه.

النفور من تناول بعض الوجبات

أحد العلامات التي تدل على أن الأم سترزق بذكر هي النفور من بعض الأطعمة، ووفقًا إلى أراء بعض العلماء فإن النفور من بعض الأطعمة يأتي نتيجة لعمل الجهاز المناعي لدى الأم والجنين، وهي بمثابة رد فعل طبيعية.

زيادة معدل نمو الشعر في الرأس والجسم

علامة من علامات الحمل بذكر هي زيادة معدل نمو شعر الرأس والجسم لدى المرآة الحامل، والجدير بالذكر أن السبب وراء زيادة معدل نمو الشعر في المطلق عادةً ما ينتج عن الاهتمام بتناول الأطعمة الغذائية المفيدة، والتي تتضمن العناصر الغذائية الضرورية للحفاظ على صحة الجسم والجنين.

الإصابة بالغثيان والرغبة في التقيؤ في الصباح

علامة أخرى من علامات الحمل بذكر، وعلى الرغم من ذلك إلا أنه توجد بعض الأمهات ممن تعتقدن بأن انخفاض معدل الرغبة في التقيؤ أثناء فترة الحمل هي إشارة إلى أن المولود القادم هو ذكرًا، كما أنهن يفسرن الأمر بأن الحمل بأنثى يعمل على رفع مستوى الهرمونات في جسم الأم وهو ما يحفزها على الشعور بالتقيؤ، والجدير بالذكر أنه توجد بعض الدراسات العلمية التي تنفي تلك المعتقدات السابق الإشارة إليها.

التعرض لمشاكل البشرة

يمكن التنبؤ بأن المولود القادم سيكون ذكرًا من خلال تعرض الأم خلال فترة الحمل إلى بعض المشاكل المتعلقة بالبشرة، ووفقًا إلى بعض الأساطير المتداولة فإن الحمل بولد عادةً ما يعرض الأمهات للإصابة بالبثور والهالات السوداء خلال فترة الحمل، وعلى الرغم من انتشار تلك الأساطير؛ إلا أنه لا توجد أي دراسة علمية تؤكد صحتها.

الرغبة في تناول بعض الأطعمة

علامة أخرى يمكنكِ من خلالها الاستدلال على جنس الجنين هي الرغبة الملحة في تناول بعض الأطعمة والتي تعرف باسم “الوحم”، وذلك وفقًا إلى بعض الأقاويل المنتشرة، حيث إنه في حالة تكرار رغبة الأم الحامل بتناول الأطعمة التي تتضمن نسبة مرتفعة من الأملاح والأحماض، فإن ذلك دليل على أن المولود القادم سيكون ذكرًا، ولكن لا توجد دراسات علمية تؤكد تلك المعلومات.

ارتفاع معدل نبضات القلب

مؤشر من مؤشرات الحمل بولد هو ارتفاع معدل نبضات القلب، حيث إنه وفقًا إلى بعض الأقوال الشائعة بهذا الشأن فإن معدل نبضات قلب الجنين الذكر عادةً ما يكون 140 نبضة في الدقيقة الواحدة، وفي حالة تجاوز هذا المعدل فبالتأكيد سيكون الجنين أنثى، وبالاستناد إلى بعض الدراسات العلمية فإنه لا يوجد فرق بين معدل نبضات قلب الجنين الذكر أو الأنثى.

التقلبات المزاجية

بالاستناد إلى المتداول بين الأمهات الحوامل، فإن تقلب الحالة المزاجية أحد علامات الحمل بذكر، وعلى الرغم من ذلك إلا أن أغلب الأمهات الحوامل عادةً ما تعانين من اضطراب الحالة المزاجية أثناء فترة الحمل وحتى لحظة الولادة والتي تنتج عن عدة عوامل، ومن ثم فلا توجد علاقة بين الحالة المزاجية وتحديد جنس الجنين.

تغير لون البول

أحد العلامات التي يمكن من خلالها الاستدلال على نوع الجنين هي تغير لون البول، حيث تعتقد أغلب الأمهات الحوامل بأن لون البول الغامق هو دليل قاطع على كونها ستضع ذكرًا، أما إن كان لون البول فاتح فإن الجنين هو أنثى.

وضعية النوم

أحد الأمور التي تستند عليها الأمهات في الاستدلال على نوع الجنين هي وضعية النوم، ومن ثم فإن أغلب الأمهات ترى بأنها ستضع ذكرًا في حالة انها تنام على الجانب الأيسر والعكس فيما يخص الحمل بأنثى، والجدير بالذكر أن الأمهات خلال فترة الحمل عادةً ما تجد صعوبة في النوم ومن ثم فإنها تقوم بتغيير وضعية النوم حتى تجد الوضع الأنسب لها، وعليه فإن وضعية النوم ليست مؤشرًا على جنس الجنين.

اختلاف حجم الثدي

عادةً ما ينتشر بين السيدات أسطورة أن زيادة حجم الثدي الأيمن عن الذي الأيسر دليل على كون المرآة يتضع ذكرًا، ولكن الحقيقة تكمن وراء اختلاف الهرمونات وطبيعة جسم المرآة في المطلق، ومن ثم فإن اختلاف حجم الثدي خلال فترة الحمل ليس مؤشرًا يمكن من خلاله الاستدلال على نوع الجنين ومعرفة جنسه.

مشاكل التنفس

من الأعراض الشائعة بين الأمهات الحوامل هو أن تعرض لبعض المشاكل المتعلقة بضيق التنفس دليل على الحمل بولد، والجدير بالذكر أن ضيق التنفس خلال فترة الحمل عادةً ما يكون السبب ورائه هو زيادة معدل إفراز هرمون البروجسترون، كما أن المرأة الحامل غالبًا ما تعاني من بعض الصعوبات في التنفس خلال الفترة الأخيرة من شهور الحمل.

جفاف الفم والشفتين

يعد جفاف الفم الشفتين من اكثر الأعراض المصاحبة للأمهات خلال فترة

الحمل، وعليه فإنه ينبغي على الأمهات الإكثار من تناول المياه لتعويض هذا الجفاف، ونظرًا إلى أن أغلب الأمهات يتعرضن للجفاف خلال شهور الحمل؛ فقد انتشرت بعض الأساطير القائلة بأن ارتفاع معدل الجفاف لدى بعض الأمهات الحوامل دليل على كون الجنين ذكرًا.

زيادة الوزن

من المتعارف عليه أنه يزداد وزن الأمهات خلال فترة الحمل، ومن ثم فإنه توجد بعض المعتقدات لدى السيدات بأن زيادة الوزن بشكل ملحوظ دليل على الحمل بذكر، إلا أن السبب وراء ذلك يكون ناتج عن الاكثار من تناول الحلويات والوجبات المختلفة.

على الرغم من أنتشار بعض علامات الحمل بولد بين أغلب الأمهات، إلا أنه لا يمكن تحديد جنس المولود قبل فترة زمنية معينة، كنا قد ذكرنا لكم أشهر العلامات التي عادةً ما تستدل من خلالها الأمهات على نوع الجنين، مع نبذة عن كل علامة على حِدة، ونرجو أن نكون قد قدمنا لكم الإفادة والنفع من خلال تلك المعلومات.

الوسوم

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *