ما حكم من اخذ من شعره وهو يريد ان يضحي بأدلة الفقهاء

كتابة : عمرو عيسى بتاريخ : 4 فبراير 2021 , 17:01 آخر تحديث : فبراير 2021 , 15:05

ما حكم من اخذ من شعره وهو يريد ان يضحي ؟ وهل عدم حلاقة الشعر وقص الأظافر بالنسبة لغير الحاج الذي يريد أن يضحي فرض أم سنة؟ تُعتبر تلك من أهم الأسئلة الفقهية الدورية والتي تتكرر كل عام في موسم عيد الأضحى؛ ذلك لأهمية هذا المواسم الإيمانية لكل المسلمين، وحرصهم على تحصيل أجر الأضحية كاملة، في هذا الموضوع على موقع صفحات سنتناول إجابة الفقهاء على سؤال ما حكم من اخذ من شعره وهو يريد ان يضحي والأحكام المتعلقة به.

ما حكم من اخذ من شعره وهو يريد ان يضحي

أجمع أهل الفقه على أنه يسن لمن نوى وعزم أن يضحي في عيد الأضحى ألا يأخذ شيء من شعره “يحلقه” أو يقص أظافره من بداية شهر ذو الحجة حتى يضحي، فمنهم من قال أنه مكروه كراهة التنزيه مثل الإمام النووي في “المجموع شرح المهذب 8/ 371” حيث قال: “مذهبنا أن إزالة الشعر والظفر في العشر لمن أراد التضحية مكروه كراهة تنزيه حتى يضحي”، بينما يرى الإمام أبو حنيفة أنه ليس مكروه، وقال الإمام مالك إنه مكروه.

لكن على كلٍ فإن إجابة السؤال ما حكم من اخذ من شعره وهو يريد ان يضحي أنه لا شيء عليه كما قال ابن قدامة في “المغني من مستودعات الفقه الحنبلي 9 / 346” بعدما سرد أقوال الفقهاء في هذا الباب: “إذا ثبت هذا؛ فإنه يترك قطع الشعر وتقليم الأظافر، فإن فعل استغفر الله -تعالى- ولا فدية فيه إجماعًا سواء فعله عمدًا أو نسيانًا”، كما أن هذا الفعل لا يؤثر على صحة الإضحية وقبولها.

أدلة الفقهاء في حكمهم  

استند الفقهاء في قولهم بهذا الحكم على الحديث الذي روته أم المؤمنين أم سلمة -رضي الله عنها- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: ” مَن كانَ له ذِبْحٌ يَذْبَحُهُ فإذا أُهِلَّ هِلالُ ذِي الحِجَّةِ، فلا يَأْخُذَنَّ مِن شَعْرِهِ، ولا مِن أظْفارِهِ شيئًا حتَّى يُضَحِّيَ” صدق رسول الله -صلى الله عليه وسلم- (صحيح مسلم 1977)، في هذا الحديث الشريف يقول النبي -صلى الله عليه وسلم-:

  • “مَن كانَ له ذِبْحٌ” أي من كان لديه كبش أو بقرة أو أي من الأنعام.
  • “يَذْبَحُهُ” بمعنى ينوي ذبحها في عيد الأضحى.
  • “أُهِلَّ هِلالُ ذِي الحِجَّةِ” أي حين يثبت دخول شهر ذي الحجة برؤية الهلال.
  • “فلا يَأْخُذَنَّ مِن شَعْرِهِ” حيث حدد الفقهاء في تفسير هذا القول أنه لا يقص أيًا من شعر رأسه ولحيته أو شعر الإبط أو شعر العانة.
  • “ولا مِن أظْفارِهِ” أي ألا يقص أظافره.
  • ” حتَّى يُضَحِّيَ” حتى يذبح الأضحية.

في تعليق النسائي على هذا الحديث في صحيحه برقم 4361 أن هذا الحديث مخصوص بصاحب المال الذي يضحي منه، وقال في سننه: “ومخالفة ذلك ليست بحرامٍ، بل هي مكروهةٌ كراهة تنزيه”.

الحكمة في النهي عن الحلاقة

قال الإمام الشوكاني -رحمه الله- في “نيل الأوطار من أسرار منتقى الأخبار 5 / 133” أن الحكمة في هذا النهي أن يبقي كامل الجسم من العتق من النار، كما قال البعض أنه تشبه بالمحرم الحاج آخذًا هذا الرأي عن الإمام النووي رحمه الله، لكن ردَّ على الرأي الثاني إنه ليس دقيق لأن غير المحرم لا يعتزل النساء ولا يترك التطيب، على كلٍ فإن الحكمة في التشريع التي لم يرد بها نص صريح لا يمكن البَت فيها، وإنما كل الأقوال هي مجرد آراء ترامت إلى قلوب الفقهاء.

هكذا نكون قد نقلنا أقوال الفقهاء في إجابة السؤال ما حكم من اخذ من شعره وهو يريد ان يضحي ، والأدلة الشرعية التي اعتمدوا عليها، وندعو الله أن يكون قد ألهمنا الصواب.

الوسوم

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *