تجارب عملية اللوز للكبار

تجارب عملية اللوز للكبار

تجارب عملية اللوز للكبار، يصاب الكثير من الناس بتورم اللوزتين فهي لا تفرق بين الأطفال والبالغين، ولكن عند تكرار الإعياء بها يتوجب على المريض استئصالها في أقرب وقت، ومن خلال موقع صفحات سيتم التعرف على بعض تجارب بعض الأشخاص اللذين أقدموا على استئصال اللوزتين، وهل تتسبب في ظهور أعراض خطيرة ومضاعفات عامة بالجسم.

تجارب عملية اللوز للكبار

تتعدد تجارب عملية اللوز للكبار ما بين الجيدة والسيئة، ولكن من المهم التعرف عليها للاستفادة منها وتجنب المخاطر الناتجة عنها، ومن أبرزها:[1]

التجربة الأولى

توضح تلك التجربة الجانب الإيجابي للعملية وهو شعورها بالتحسن والتخلص من الآلام التي كانت تؤرق حياتها، حيث أوضحت التفاصيل الآتية:

  • تقول صاحبة التجربة أنها كانت تعاني من تكرار الإصابة بتورم اللوزتين.
  • وهذا الأمر بدأ معها منذ الطفولة، وكانت تصاب بنزلات البرد كثيرا ويصاحبها الحمى.
  • وكانت تتغلب على الأمر في نهاية الأمر من خلال المسكنات والمضادات الحيوية.
  • مرت سنوات عديدة، واشتدت حدة الأعراض عليها، وأصبحت تصاب بارتفاع درجة الحرارة مع ظهور آلام في المفاصل.
  • وعندما ذهبت للطبيب أكد لها ضرورة استئصال اللوزتين؛ لأنها أصيبت بتليف شديد.
  • وبالفعل عزمت على الخضوع للعملية مع التخدير الكلي.
  • ظلت تشعر بألم العملية لمدة أسبوع، وبعدها تعافت تمامًا، وتخلصت من تلك الأعراض المزعجة، وأصبحت بصحة جيدة.

التجربة الثانية

قد تختلف نتائج تجارب عملية استئصال اللوز من شخص لآخر وفقا لحالته الصحية والظروف التي مر بها في العملية، فتذكر تلك التجربة التالي:

  • يحكي هذا الشاب تجربته مع عملية استئصال اللوزتين.
  • ويوضح أنه كان يعاني منها منذ الصغر، ولكن لم تتهيأ الظروف لاستئصالها.
  • وبعد مرور سنوات عديدة وأصبح شابا، فلم يعد يستطيع تحمل آلام الالتهاب خاصة بعد اشتداد حدة التعب عليه.
  • كما أنه بدأ يلاحظ ألماً في المفاصل وسرعة في نبضات القلب.
  • فذهب لإجراء فحوصات فورًا، وتبين له ظهور مضاعفات عامة بالجسم تلزم إجراء العملية في أقرب وقت ممكن.
  • وبالفعل خضع للعملية، ولكنه لم يشعر بعدها بالارتياح المنتظر.
  • بل بالعكس أصبح يجد صعوبة شديدة في البلع مع إصابته بالخمول والدوار باستمرار.
  • كما أنه لاحظ تكرار إصابته بنزلات البرد كنتيجة لضعف مناعته.

التجربة الثالثة

تثبت تلك التجربة أن عملية استئصال اللوزتين للكبار تعد من العمليات الناجحة، ولكنها تحتاج إلى بعض الوقت للتعافي التام، حيث توضح التالي:

  • تحكي إحدى الفتيات تجربتها مع استئصال اللوزتين عندما بلغت 22 عامًا.
  • وتقول إن الأمر كان يؤثر على حياتها بالكامل كنتيجة لإصابتها بنزلات البرد وآلام اللوز باستمرار.
  • وكان يصاحبها أعراض أخرى مثل ارتفاع درجة الحرارة وصعوبة البلع ووجع في مفاصل الجسم.
  • فقررت أن تتخلص منها بعدما أشارت الطبيب المختص ونصحها بذلك.
  • وبعد أن خضعت للعملية لم تشعر بعدها بالارتياح، ولكنها أصيبت بمضاعفات صحية عديدة.
  • وظلت تعاني بضعة شهور من تلك الأعراض المزعجة إلى أن شعرت بعدها بتحسن كبير وتخطت تلك الفترة السيئة بسلام.

تجارب عملية اللوز للكبار

فوائد استئصال اللوزتين

بالرغم من صعوبة إجراء تلك العملية خاصة للكبار، إلا أن لها العديد من الفوائد، ومن بينها التالي:

  • التخلص من الآلام المصاحبة لالتهاب اللوزتين.
  • انتهاء العديد من الأعراض الأخرى مثل: الشخير، انقطاع التنفس أثناء النوم، ورائحة النفس الكريهة.
  • حماية المريض من الإصابات المتكررة بالفيروسات والالتهابات الجرثومية التي تصيب اللوز.

بذلك يكون تم توضيح العديد من تجارب عملية اللوز للكبار، مع ذكر الأعراض الجانبية لها والمضاعفات التي قد تصيب المريض بعد العملية، وعلى الرغم من هذا تعد من العمليات الهامة لما لها من فوائد عديدة.

أسئلة شائعة

  • هل عملية اللوز متعبه للكبار؟

    يكون الألم في البداية شديدًا، ويبدأ الاختفاء تدريجيا خلال 4 أيام.

  • كم يوم يستمر الم عملية اللوز؟

    يستغرق فترة أسبوعين، ويكون ألماً في الحلق والأذنين.

  • ماذا يأكل المريض بعد عملية اللوزتين؟

    يستطيع المريض تناول الأطعمة كلهم سهلة البلع، التي لا تحتاج إلى مجهود في البلغ مثل الشوبة، الزبادي، الأرز باللبن، المهلبية، الفواكه

المراجع

  1. ^circlehealthgroup.co.uk , What are the benefits of having your tonsils removed? , 04/01/2023

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *