علاج الاكتئاب بدون دواء وتفاصيل حوله

كتابة : عمرو عيسى بتاريخ : 9 مارس 2021 , 19:05

علاج الاكتئاب بدون دواء من العلاجات التي ينصح بها الكثر من الأطباء لتجنب الأعراض الجانبية التي تنتج عن أي دواء كيميائي؛ لذا اتجه الكثير من المرضى إلى العلاج النفسي واتباع نظام صحي جيد؛ للتخلص من تلك المشكلة دون أي خسائر؛ لذا سيصحبكم موقع صفحات عبر جولة قصيرة لنتعرف سويًا من خلالها على علاج الاكتئاب بدون دواء، كما سنتطرق لعرض أسباب الإصابة به، والأعراض التي تصاحبه، ليس ذلك وحسب بل سنعرض أيضًا كافة أنواعه، كل ذلك وأكثر ستجده خلال السطور التالية.. لنتابع.

علاج الاكتئاب بدون دواء

يعد الاكتئاب من الأمراض التي يعاني منها الكثير من الشباب في الوقت الحالي؛ لذا أصبح علاج الاكتئاب بدون دواء من الأمور التي ينشغل بها الكثيرين، خاصة وأنه لم يتم التوصل إلى دواء دقيق لعلاج هذه المشكلة،.

بالإضافة إلى أن الأدوية التي يلجأ إليها الأطباء للقضاء على مشكلة الاكتئاب هي في الأساس تساهم في الحد منه وليس التخلص منه، إلى جانب ذلك فهي تترك أثرًا سلبيًا بداخل المريض؛ لذا يفضل اللجوء إلى العلاج النفسي والتغذية، وفيما يلي سنوضح لكم كل طريقة على حدة.

العلاج النفسي

يتم اللجوء في الكثير من الأحيان إلى العلاج النفسي من أجل التخلص من الاكتئاب؛ حيث إن إخصائيي علم النفس بإمكانهم التوصل إلى الأسباب التي ينجم عنها الإصابة بتلك الأحاسيس السلبية، ويمتلكون الكثير من الطرق التي من شأنها أن تقضي على تلك المشاكل بشكل تام.

يقوم الإخصائيون النفسيين بمعالجة المرضى عن طريق محادثة المرضى بعدة جلسات، يتم خلالها مناقشة الظروف والمشاكل التي يعاني منها المريض، ومن خلال تلك المحادثة يستنتج الإخصائي الأسباب التي أدت إلى إصابة ذلك المريض بالاكتئاب، ويساعده على التخلص منه بشكل تدريجي.

التخليج الكهربي

يعد التخليج الكهربي أحد طرقة علاج الاكتئاب بدون دواء؛ حيث إنه يمكنه علاج أقصى مراحل الاكتئاب والتي تتمثل في الاكتئاب الحاد فقط عن طريق الصدمات الكهربية التي تحدث توازنًا في الإشارات العقلية، ويتسم ذلك النوع من الاكتئاب بأنه يصاحبه انفصال المريض عن الواقع، وتزيد لديه الرغبة في الانتحار، كما أنه لا يفضل تناول الطعام.

نصائح للوقاية من الاكتئاب

بعدما تعرفنا على علاج الاكتئاب بدون دواء، توجب علينا أن نعرض لكم عدد من النصائح التي من شأنها أن تحد من الإصابة بالاكتئاب، كما أنها ستكون مفيدة أيضًا إذا ما تمت الإصابة به، وتتضمن تلك النصائح:

  • الانتظام في ممارسة الرياضة؛ حيث إن ذلك الأمر من شأنه أن يحافظ على الصحة العقلية للإنسان، ويقيها من التدهور؛ لذا ينصح الأطباء بذلك الأمر في المراحل الأولى من الإصابة بالاكتئاب.
  • اتباع نظام غذائي جيد؛ حيث إن الإفراط في تناول السكريات من شأنه أن يحدث اضطرابًا في مستوى السكر في الدم، مما يجعل الإنسان مضطربًا.
  • التعبير الدائم عن الامتنان والشكر؛ حيث إن عدد من الدراسات الحديثة قد أثبتت أن ذلك الأمر من شأنه أن يساعد على نشاط منطقة الدماغ، وبالتالي يحد ذلك الأمر من الإصابة بالاكتئاب.
  • ممارسة عدد من الأنشطة الجماعية؛ حيث إن عدة دراسات قد أثبتت أن العمل الجماعي من شأنه أن يحد من الإصابة بالاكتئاب؛ لذا ينصح بالاتعاد التام عن العزلة، وشغل أوقات الفراغ بأحد الهوايات التي يفضلها المريض لإرضاء شغفه، ومن أمثلة ذلك الانضمام لأحد النوادي الرياضية أو أحد المجموعات التطوعية.
  • اتباع نظام روتيني؛ حيث اكتشف الإخصائيون النفسيون أن ذلك الأمر يساهم في القضاء على الاكتئاب بنسبة كبيرة، وذلك عن طريق شغل أوقات الفراغ، مما يجعل الإنسان غير قادر على التفكير في أي شيء آخر سوى إنجاز المهام المطلوبة منه.
  • النوم بمقدار كافي؛ حيث إن ذلك الأمر يعطي الجسم الراحة اللازمة التي يتطلبها، مما يجعل الإنسان صافي الذهن ولا يشوب تفكيره أي شيء.
  • تحديد عدد من الأهداف؛ حيث إن عدم وضوع الأهداف والطموحات المراد تحقيقها هو من أكثر الأشياء التي تسبب الإصابة بالاكتئاب؛ لذا يفضل وضع سلسلة من الطموحات، بالإضافة إلى عدم الاستسلام الأفكار السلبية وتحديها بشكل دائم.

أعراض الإصابة بالاكتئاب

يمكن الاستدلال على إصابة الشخص بالاكتئاب من خلال عدد من الأعراض التي تصاحبه، والتي تظهر على فور على الشخص المصاب، وفيما يلي سنعرض لكم تلك الأعراض:

  • يظهر على الشخص المصاب الغضب السريع أو الشعور بالتهيج.
  • عدم القدرة على التركيز أثناء العمل، وفقد الحافز على ذلك.
  • عدم التواصل مع الآخرين والميل إلى الانعزال.
  • حدوث تغيرات في الوزن والشهية بشكل مستمر وفقًا للحالة المزاجية.
  • الشعور الدائم بالرغبة في النوم سواء أثناء النهار أو الليل.
  • فقدان الشغف تجاه ممارسة أي نشاط.
  • الشعور المستمر بكراهية الغير، وعدم الرغبة في تواجده بأي مكان.
  • الاتجاه إلى الكثير من السبل الغير مشروعة والتي يعاقب عليها القانون، مثل تناول المواد المخدرة والكحولات.

أسباب الإصابة بالاكتئاب

تتمثل أسباب الإصابة بالاكتئاب في عدة عوامل، سنعمل على عرضها لكم خلال السطور التالية:

  • انتحار أحد أفراد العائلة؛ حيث إن رؤية مثل تلك الأمور تعزز من الإصابة بالاكتئاب خاصة وإن كان ذلك الشخص قريبًا منك بدرجة كبير، وقد يصل الأمر إلى تفكيرك بالانتحار أيضًا.
  • الإصابة بأحد الأمراض، مثل السرطان، الزهايمر، أمراض القلب، والإيدز من شأنها أن تعزز من الإصابة بالاكتئاب.
  • تناول أنواعًا من الأدوية، مثل الحبوب المنومة، أدوية علاج فرط الدم، وحبوب منع الحمل.

أنواع الاكتئاب

يوجد العديد من أنواع الاكتئاب؛ حيث يصل عددهم إلى ما يقارب الـ 10 أنواع، وفيما يلي سنعرض لكم كافة تلك الأنواع:

  • الاكتئاب الشديد: يتسم ذلك النوع من الاكتئاب بشعور المصاب به بالحزن الدائم، إلى جانب عدم الاكتراث لما من مؤثرات ومحفزات.
  • الاكتئاب ثنائي القطب: يعد ذلك الاكتئاب من أنواع الاكتئابات التي تسبب تقلبًا شديدًا في الحالة المزاجية، ويطلق عليه أيضًا الاكتئاب الهوسي.
  • الاكتئاب الموسمي: يرتبط ذلك النوع من الاكتئاب بفصول السنة.
  • اكتئاب ما قبل الحيض: يحدث ذلك النوع من الاكتئاب للفتيات، وذلك نظرًا إلى تقلب الهرمونات الخاصة بهم واضطرابها، ويترتب عليه حدوث الكثير من التقلبات المزاجية.
  • الاكتئاب الظرفي: يرتبط ذلك النوع من الاكتئاب بحدث معين، ويتسم بكونه قصير الأمد، فمع انتهاء الحدث يزول تمامًا إلا إذا كان تأثير ذلك ألحدث عميق، مثل حالات الوفاة.
  • الاضطراب الاكتئابي: يتسم ذلك النوع من الاكتئاب باختلافه عن الاكتئاب الظرفي الذي يحدث لفترة قصيرة كما ذكرنا، لكن ذلك النوع يستمر لفترة طويلة حتى يتم التخلص منه نهائيًا، الأمر الذي يؤثر بنسبة كبيرة على نظام العمل، والعلاقات التي يمر بها الإنسان.
  • اكتئاب ما بعد الولادة: يحدث ذلك النوع من الاكتئاب بعد انتهاء عملية الولادة، ولكنه لا يستمر لمدة طويلة؛ حيث إنه يزول بعد مرور إسبوعين، وتعود الأم إلى حالتها الطبيعية.
  • الاكتئاب الذهاني: من الممكن أن يتعرض أي شخص للإصابة بذلك المرض، ويرجع ذلك الأمر إلى الإصابة بمرض الزهايمر؛ حيث يكون الإنسان في تلك الحالة غير قادرًا على التفكير بصورة سليمة، كما أنه يعاني من بعض الأوهام، بالإضافة إلى استماعه للأصوات الكاذبة.
  • اكتئاب تنظيم المزاج التخريبي: يصيب ذلك النوع من الاكتئاب الأطفال تحديدًا دون غيرهم، الأمر الذي يؤدي إلى شعورهم بعدد من نوبات الغضب بشكل متكرر، ليس ذلك وحسب بل يجعلهم يعانون من التهيج بصورة مستمرة.
  • الاكتئاب الغير نمطي: تعد الأعراض المصاحبة لذلك النوع من الاكتئاب هي اليأس والحزن الشديد، بالإضافة إلى الشعور بالنعاس، ولكن بمجرد حدوث أحد الأشياء الإيجابية سرعان ما يزول ذلك الاكتئاب، وتتغير الحالة المزاجية بشكل كبير.

بذلك نكون قد أوضحنا لكم علاج الاكتئاب بدون دواء سواء كان عن طريق العلاج النفسي أو التخليج الكهربي، كما تطرقنا إلى عرض عدد من النصائح التي من شأنها أن تساهم في الحد من الاكتئاب، ليس ذلك وحسب بل أوضحنا أيضًا الأعراض التي تصاحب الاكتئاب، والأسباب التي ينشأ عنها، بالإضافة إلى كافة الأنواع التي من الممكن أن تصيب الإنسان والتي يصل عددها إلى ما يقارب الـ 10 أنواع، ونتمنى أن نكون قد قدمنا لكم الإفادة المرجوة.

الوسوم

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *