من هو النبي الذي كان يبرئ الاعمى والمعجزات التي حدثت معه

كتابة : عمرو عيسى بتاريخ : 16 فبراير 2021 , 22:38

من هو النبي الذي كان يبرئ الاعمى ؟ وما دلالة هذه المعجزة من المعلومات الدينة التي يعتبر منها الكبار وتحبب الأطفال في أحاديث الإيمان وتكون باب شائق للحديث وتعليمهم مكارم الأخلاق وقصص الصالحين؟ لهذا في ذلك الموضوع المقدم لكم عبر موقع صفحات سنتناول إجابة السؤال من هو النبي الذي كان يبرئ الاعمى مع الحديث عن سيرته العطرة.

من هو النبي الذي كان يبرئ الاعمى

من المعروف أن كل الأنبياء عندما يرسلهم الله تعالى أقوامهم يدعمهم بآيات يعجز عن فعلها البشر، وهي دليل محض مؤكد على أن ذلك الرجل الذي يدعوهم إلى تغير دينهم الذي يتبعونه ويأمرهم بمكارم الأخلاق قد أرسله الله تعالى بالفعل.

هكذا لما كان قوم سيدنا عيسى عليه السلام بارعون في الطب فقد أتاه الله تعالى بعدة معجزات في هذا الباب تؤكد صدق دعوته، من تلك الآيات:

  • إحياء الموتى بإذن الله.
  • شفاء المرضى بالأمراض المستعصية التي لا يقدر عليها أحد من قومه مثل العمى والبرص … بإذن الله تعالى.
  • أن يبث الله الروح في التماثيل من الطين التي صنعها على هيئة الطير.

قد ورد ذلك في قول الله تعالى: “إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَىٰ وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدتُّكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا ۖ وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالْإِنجِيلَ ۖ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِي ۖ وَتُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ بِإِذْنِي ۖ وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوْتَىٰ بِإِذْنِي ۖ وَإِذْ كَفَفْتُ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَنكَ إِذْ جِئْتَهُم بِالْبَيِّنَاتِ فَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ إِنْ هَٰذَا إِلَّا سِحْرٌ مُّبِينٌ” (المائدة 110).

قال في خضم تفسيره لتلك الآية الطبري: “وتبرئ الأكمه” يقول: وتشفي” الأكمهَ”، وهو الأعمى الذي لا يبصر شيئًا.

بذلك تكون إجابة السؤال من هو النبي الذي كان يبرئ الاعمى هو نبي الله “عيسى ابنُ مريمَ” عليه وعلى نبينا السلام.

شاهد أيضًا: من هو الصحابي الذي حج سرا

معجزات أخرى لسيدنا عيسى

كما أن المعجزات التي أيد بها الله نبيه عيسى عليه السلام لم تقف على هذه التي ذكرناها فمن لحظة ولادته كان هو بذاته معجزة حيث إنه ولد دون أب فقط.. قال الله له كن فكان، وذلك لبيان قدرة الله المطلقة التي لا تحدها النواميس الكونية التي خلقها هو.

فكان خلق آدم عليه السلام دون أب ولا أم، وخلق حواء من أب دون أم، وخلق باق البشر من ذكر وانثى واكتملت القسمة بخلق سيدنا عيسى عليه السلام من أم دون أب وفي ذلك قال الله تعالى في سورة آل عمران: ” إِنَّ مَثَلَ عِيسَىٰ عِندَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ ۖ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ (59)”.

هذا بجانب أن عند ولادته كد أكرمه الله تعالى بكرامتين هم: (إجراء جدول ماء من تحت قدم السيدة مريم) (منَّ الله عليها بثمرات من فضله).

بعد مولد سيدنا عيسى عليه السلام اتهم اليهود أمه بالزنا رغم ما يعرفونه عن صلاحها وآل عمران جميعهم، إلا إنه تكلم في المهد ونفى عن أمه تلك التهمة.

معجزة المائدة

بل أن أحد معجزاته التي أيده به الله الكبرى أنه استجاب لدعائه عندما طلب منه الحواريون إنزال مائدة من السماء ليأكلوا منها ويزيد يقينهم بالنبوة، وقد ذكر الله هذه المعجزة في سورة آل عمران:

“وَإِذْ أَوْحَيْتُ إِلَى الْحَوَارِيِّينَ أَنْ آمِنُوا بِي وَبِرَسُولِي قَالُوا آمَنَّا وَاشْهَدْ بِأَنَّنَا مُسْلِمُونَ (111) إِذْ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ هَلْ يَسْتَطِيعُ رَبُّكَ أَن يُنَزِّلَ عَلَيْنَا مَائِدَةً مِّنَ السَّمَاءِ ۖ قَالَ اتَّقُوا اللَّهَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ (112) قَالُوا نُرِيدُ أَن نَّأْكُلَ مِنْهَا وَتَطْمَئِنَّ قُلُوبُنَا وَنَعْلَمَ أَن قَدْ صَدَقْتَنَا وَنَكُونَ عَلَيْهَا مِنَ الشَّاهِدِينَ (113)”

فاستجاب عيسى عليه السلام لطلبه، قال الله دعواه: “قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ اللَّهُمَّ رَبَّنَا أَنزِلْ عَلَيْنَا مَائِدَةً مِّنَ السَّمَاءِ تَكُونُ لَنَا عِيدًا لِّأَوَّلِنَا وَآخِرِنَا وَآيَةً مِّنكَ ۖ وَارْزُقْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ (114)”.

فاستجاب الله لدعائه لكن من لم يؤمن بعد ذلك سيعذبه الله، قال في القرآن: “قَالَ اللَّهُ إِنِّي مُنَزِّلُهَا عَلَيْكُمْ ۖ فَمَن يَكْفُرْ بَعْدُ مِنكُمْ فَإِنِّي أُعَذِّبُهُ عَذَابًا لَّا أُعَذِّبُهُ أَحَدًا مِّنَ الْعَالَمِينَ (115)”.

هذه أبرز المعجزات التي أوردها الفقهاء والمفسرون عن سيدنا عيسى عليه السلام

اقرأ أيضًا: من هو الصحابي الذي اهتز عرش الرحمن لموته

استنصار سيدنا عيسى بالحواريين

بعد كل ما آتى به سيدنا عيسى قومه من معجزات عظيمة لا يقبل عقل أن تكون من فعل بشر، اتهمه اليهود بالسحر وضلوا أنفسهم بان جعلوا الآيات التي هي لهدايتهم سببًا لهروبهم من الإيمان، وفي ظل هذا النفور من نور الإيمان طلب نبي الله عيسى ممَنْ حوله أن ينشروا دين الله، وكان قد سأل قومه مَنْ أنصاره إلى الله والحواريين هم من أجابوه، قال الله في سورة آل عمران:

“فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسَىٰ مِنْهُمُ الْكُفْرَ قَالَ مَنْ أَنصَارِي إِلَى اللَّهِ ۖ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنصَارُ اللَّهِ آمَنَّا بِاللَّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ (52)”.

بذلك نكون في نقلنا لأقوال الفقهاء والمفسرين للقرآن الكريم قد أجبنا على السؤال من هو النبي الذي كان يبرئ الاعمى بالدليل القرآني ومن بعض المعجزات التي أجراها الله على يد سيدنا عيسى عليه وعلى نبينا السلام، ندع الله أن يكون وفقنا لما يحبه ويرضاه.

الوسوم

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *